Home » Eine Hand Voller Sterne by Rafik Schami
Eine Hand Voller Sterne Rafik Schami

Eine Hand Voller Sterne

Rafik Schami

Published 1993
ISBN : 9783407808226
Hardcover
250 pages
Enter the sum

 About the Book 

أوراق من مذكرات مراهق على شكل يوميات تسير بوتيرة متصاعدة , تجمع تفاصيل متباعدة من ذكرياته في المدرسة والمخبز تفاصيل علاقاته مع أصدقاءه وحبيبته الصغيرة نادية والكثير من أحلامه ..طموحاته.. خيباته ..وتساؤلاته كمراهق و حتى بلوغه سن الثامنة عشر ,تجري أحداث الرواية في إحدى الحارات الدمشقية حيث يعمل بطل الرواية خبازا مساعدا لوالده ..اللافت للنظر أن الرواية كتبت بأسلوب مراهق ذلك الأسلوب الطفولي المحبب الذي يشّدك من الوهلة الأولى للنص ولا يتركك حتى تصل لآخر ورقة فيها ‘ قد تبدو للقارىء كأنها مذكرات شخصية ربما لا تعنيه ولكن شيئا فشيئا ستشعر أنها تمسّك جدا ، لا عجب أن أحسست بقرب شخصيات الرواية إلى نفسي إن هذه الأوراق مغموسة بصوت الحب والحنين التي حاصرتها السلطة السياسية والمخابرات لكن بساطة أهل الحارة وطيبتهم كانت حاضرة دائما لكي تسقط هذا الحصار ..الحديث عن بطل الرواية يطول غير أنه لا يمكنك أن لا تلاحظ النضج المبكر الأحلام الطموحة لم يكن المخبز من ضمنها بل كان له وعيه الخاص ، لقد ركض خلف حلمه ولم يتخلى عنه كما فعل والده ,كان له موقفا واضحا من الفرن !اجتهد في الدراسة كتب قصة لاقت إعجاب المعلم الذي بادر بإرسالها لناشر تعرف على صحافي مناضل وأسسا معا صحيفة تعمل في الخفاء أطلقا عليها اسم صحيفة الجوارب , لاحقتها الحكومة بالطبع , ولم يكن يخطر في بالها أن صبيا صغيرا ابتكرها حتى ذاع صيتها و تحدثت عنها صحيفة لوموند الفرنسية كأفضل صحف سوريا ..( أنت صديقي المفضل .. خسارة أنك وُلدت شابا أتمنى لو إلتقيت بك وأنا حوذي شاب )قالها لي اليوم العم سليم دون مبرر أو مقدماتمن أجمل الشخصيات التي لا يجب أن أفوّت ذكرها شخصية العم سليم والذي بلغ سبعين عاما من العمر وتوالت عليه الكثير من الأحداث السياسية التي مرّت على تاريخ سوريا هذا التناقض العجيب الذي جمع بطل الرواية مع هذه الشخصية , الطفولة والكهولة ..القديم والمستقبل ..هذه العلاقة الجميلة التي ربطتهما أحسب إنها لمفارقة ذكية تحسب لكاتب النصتخلو الرواية تماما من الحشو أو التطويل هي عبارة عن قصاصات أقرب ما تكون إعلانات عن الحب الدمشقي كما وصفها أحد الكتاب الألمان غير أن الكاتب السوري المهجر رفيق شامي لم يستطع أن يقنع الناشر الألماني بهذه العاطفة التي كانت تشع من بين صفحات الأوراق فأصدرها بغلاف رخيص سيء , لكن المفاجأة كانت حين انتشر الكتاب ولفت أنظار النقاد الألمان مما حدا به بعد أقل من عام واحد على التغيير بل أن حقوق الرواية بيعت إلى 15 لغة وحصل الكاتب على أرفع جوائز الأدب الألمانيةهذه الرواية ملئت أكفي بالنجوم كلما قلّبت صفحة خلت أن السماء تسقط أنجمها في يدي ..